الأحد، 29 مايو، 2011

قيادة المزايين ومزايين الأخلاق أيها المشايخ !

قبل قراءة التدوينة أرجو مشاهدة هذا المقطع 

http://www.youtube.com/watch?v=Wr7qa7cDDKg&feature=related


سأعود بكم قليلا إلى العام 1428هــ  وفي مدينة الرياض بالتحديد كانت حلقات العلم و الدروس الشرعية منتشرة بشكل واسع وفي شتى الفنون, رأيت إعلانا لدرس راق لي لندرة من يتطرق له ولأهميته كان عنوانه " سلسلة دروس في الأخلاق والسلوك " شدني هذا الموضوع فاعتذرت عن درس آخر في الفرائض كنت منتظما فيه لأحضر درس الأخلاق لاعتقادي بأهمية التزكية في بيئتنا الجافة و بسبب استفحال نظرتنا المادية التي تشربتها حياتنا بكل تفاصيلها .. كان المحاضر في درس السلوك والأخلاق الشيخ وليد الرشودي, انتظمت في الدرس فرأيت الشيخ هادئا بتعابير وجهه و كلماته يُحلق بنا بعيدا عن عالم القُبح والخطايا هناك حيث تتغذي أرواحنا , نخرج من تلك الدروس وأبغض ما نبغضه الدنيا و سوء الخُلق .. مرت الأيام تلو الأيام ولم أرَ الشيخ وليد بعدها إلا حينما أطل علينا عبر شاشة قناة دليل وكان ضيفا في برنامج البيان التالي حول " قضيتنا الأزلية المرأة وقيادتها للسيارة " وسأنتقل مباشرة  إلى مداخلة الأخت نجلاء الحريري يسألها الشيخ وليد حينما قادت سيارتها : هل واجهت تحرش من أحد ؟ فتجيب : لا , ولله الحمد الناس من حولي محترمين جدا . وهنا يستنكر الشيخ وليد إجابتها ساخرا  - وكأن الأصل أنها تتعرض للتحرش وهذا يعني أن الأصل في مجتمعنا المسلم الرذيلة والفحشاء و السلامة ليست إلا شيء طارئ - تدرين ليش ؟ وبكل هدوء ولكن ليس كهدوء درس الأخلاق يجيب على نفسه : لأنك من القواعد من النساء !!
فترد نجلاء الحريري بأدب جم : جزاك الله خير ياشيخ أنت أهون من غيرك قال عاهرات  ! فاسقات !!
كنت مشدوها أسأل نفسي : هل الشيخ وليد يقوم بدور تمثيل شخصية أخرى غير تلك التي عرفتها في درس الأخلاق ؟ أم أن درس الأخلاق ألبسه شخصية تلائم عنوان الدرس ؟ زادت دهشتي بعد إنتهاء مداخلة نجلاء الحريري .. حينما قال: الشيخ وليد للمقدم قاسم : أنت فرضت علي الإعتذار !! ثم جاء ما بعدها ؟
بعد مداخلة نجلاء الحريري استخدم الشيخ أسلوب الفزاعات والتخوين والمؤامرات وأظنها وسيلة لا تليق به أبدا فهذه طريقة عديمي الحجج والبراهين وقد سبقه إليها القذافي وحسني مبارك !  جعل الشيخ وليد مخالفيه وكأنهم خونه يريدون زعزعة أمن البلد ثم وجه إتهاماته إلى شخص واحد بقوله : نحن نعرف من يقف وراءها الذي يقيم في قطر ويريد زعزة البلاد ! ثم يوضح بقوله : يا أخي لما يخرج فلان و فلان ممن وقعوا على عرائض تريد تغيير تشكيلة البلد تماما ! تغيير سياسة البلد ! تغيير حكومة البلد ! نظام البلد !
توقفت عند كلماته الأخيرة هذه وأعدت سماعها في اليوتيوب عدة مرات وفي كل مرة أسمعها أقول : أوف يا هي قويه , تُرى هل كانت مترادفات أم هي البلاغة الوعظية ؟ أم تُراها نكهة أخرى مضافة إليها بلُغة أمنية ؟
حاولت أركبها فلم تركب لا بالطول ولا بالعرض !  قلت : حسناً ما هي العريضة التي فيها مطالب سياسية واضحة ؟
فلم أجد سوى بيان دولة الحقوق والمؤسسات , قرأت البيان مرة أخرى ثم قرأت آخر إحصائية – متوفرة لدي – أن عدد الموقعين على البيان تجاوز الثمانية آلاف مؤيد , التساؤل الذي لم يفارقني لماذا اختار الشيخ الرشودي واحدا فقط من بين الثمانية آلاف موقع ليتهمه بزعزعة أمن البلاد ؟ هل هي تصفية حسابات ؟ ولحساب من ؟ ثم جاءت الصدمة وأنا أقرأ في أسماء الموقعين المؤيدين للبيان وإذا بالشيخ وليد الرشودي  من الخمسين الأوائل المؤيدين للبيان !؟ ما الخبر ؟  في الحقيقة هي إستفهامات كثيرة أتركها لك أيها القارئ الكريم .
كلمة أخيرة كتبها الصديق " الفيسبوكي " عبد الله بن عمر – أظنها مناسبة لحالنا - يقول :  حين يتملكك الغرور، وترى نفسك قديساً صغيرا، ستتعامل مع كل رأي مختلف عن رأيك على أنه غواية، ومع كل وجهة نظر مختلفة عنك على أنها زلة، وحين تحاور الناس بأسلوب لين، فأنت تفعل ذلك بقصد "هدايتهم" من الضلال – في نظرك - " الذي هو الرأي الآخر" ، أو تشتمهم وتغلظ عليهم تحت ستار: " واغلظ عليهم
" ومن أجل هذا.. لن تستطيع أن تفترض سلامة قصد من يخالفك، ولا يمكنك أن تتخيل أنك قد تكون مخطئا, وحين تصل إلى هذا الحد، فإنك جدير بأن أدعو لك.. بالشفاء.. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه القائل " إن المؤمن ليس باللعان ولا الطعان ولا الفاحش ولا البذيء
"

هناك 21 تعليقًا:

  1. عزيزي عبد الرحمن هذا من عيون المقالات - حقا ان المسالة مسألة اخلاق ولا سيما اخلاق الاختلاف

    ردحذف
  2. يعني تقول ان الشيخ اخطأ ... عجبي هذا الوصف الحقيقي وهذا الاسم الصحيح ....

    ردحذف
  3. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  4. أخوي عبدالرحمن .... كفيت و وفيت ... الاقنعة المبتذلة لن تنطلي على شعب يظنون انه لعبة او صلصال بين ايدهم ... لكن هيهات لكم ايه المقنعون ... لتبقوا في بحر الظلمات ولنرقى لنحلق في المدنية الاسلامية الحقه.

    تقبل مروري ... أخوك احمد

    ردحذف
  5. السلام عليك صديقي عبدالرحمن ،، وصراحة أنا ذهلت كما ذهلت أنت من رد الدكتور الرشودي على نحلات الحريري - وقلت في نفسي ليته سكت - لأن وإن كان هذا الأسلوب استفزازي شوارعي وليس أسلوب من أراد هداية محاوره للنور والحق الذي يريده ، وأعيد وأقول أن التعامل فن قليل من يتقنه !!

    أما في بقية الحلقة فكان الدكتور وليد هو من كسب الجولة بقوة حججه وضعف خصمه ، هذا الرجل خاشقجي كان يحلق خارج القضية وكلامه غير منطقي ينكر الإحصائيات الرقمية ، وتناقض في كلامه عن الشعب ، ولم يفوتها عليه الدكتور الرشودي .

    وبخصوص الشخص الذي عرض به وهو في قطر ، كان يقصد الأحمري ، حتى أن الأحمري ذكر ذلك في التويتر .

    تقبل تحياتي وشوقي للقائك . 

    ردحذف
  6. أخي عبدالرحمن
    هل تعيش معنا في السعودية؟! نفس البلد الذي نعيش فيه أم تعيش - أعذرني - في الأحلام ؟
    يا عبدالرحمن تقول أنت: ( وهنا يستنكر الشيخ وليد إجابتها ساخرا - وكأن الأصل أنها تتعرض للتحرش وهذا يعني أن الأصل في مجتمعنا المسلم الرذيلة والفحشاء و السلامة ليست إلا شيء طارئ - )
    وأقول أنا : أتحدى أن تقود فتاة السيارة في شارع التحلية في جدة أو الكورنيش في الخبر او غيرها لمسافة 3كيلومتر دون أن تتعرض لللتحرش من الشباب
    صدقني يا عبدالرحمن أني لا أعارض نقاط كثيرة في كلامك لكن صف مجتمعك كما هو لا كما ينبغي ان يكون
    بالمناسبة الاماكن التي أتحدى وأكرر التحدي بها تقع داخل السعودية !!

    ردحذف
  7. مقال مبدع ايجازا وتكثيفا نتمنى لمنال الشريف ايقونة الحريّة بالسعودية السلامة وماضاع حقّ وراءه طالب

    ردحذف
  8. يا من يقول أن الأصل في شبابنا هو التحرش في النساء ومضايقتهم ، عندي سؤال بسيط يطرحة المنطق
    هل يتعرض أغلب نساءنا للتحرش في الأسواق ، في أعمالهن أو في محلات المواد الغذائية ، إذا ذهبت المرأة لحاجتها وقامت بالتسوق هي غالبا تقوم بذلك بنفسها.
    إذا كانت إجابتك بنعم ، فهل يصح أن تسكت الدولة والحريصين على نسائنا على ذلك ؟
    إذا كانت الإجابة بلا ، فأنت قد أجبت على نفسك، عدما تقوم المرأة بقيادة السيارة وأداء حاجاتها بنفسها فهي تفعل نفس الشيء، هي ما تزال تقوم بذلك بين الناس وبقية السائقين وتحت حماية نفس القانون اللذي حماها في السوق ، اللهم إلا انها في هذا المرة في ما مكان أكثر أمانا في وهو السيارة التي تحمينا نحن الرجال من كثير من الأخطار قيادة المرأة لسيارتها في الحقيقة تحفظ لها كرامتها لتؤدي حاجاتها دون عازة أي شخص غريب.

    ردحذف
  9. سيد عبدالرحمن ، تحية لك ولقلمك الرفيع ،، وبعد:

    من المؤسف أن تكون هذه أخلاقيات رجال دين ، لكن المضحك المبكي أن مَنْ يصمهم :المطاوعة" بـ "الليبراليين" وَ "العلمانيين" هم أنبل منهم أخلاقاً وأرقى حواراً.

    ردحذف
  10. ماهكذا تورد الإبــل ... :)

    و أخطـأت ياعبدالرحمـن في تحليلك ..
    فالشيخ لديه قناعـة يستند عليهـا في عدم رغبـه بقيـادة المرآة ولأسباب يراهـا وجيـه
    ويجب أن تحترم وجهـة نظره
    كمـا أن حديث الرشودي للنجلاء .. لم يكن فيه إنتقاص
    فالقواعـد كلمة شريفـة تطلق على المرآة الكبيرة التي ذبل جمالها .
    ولم يعد يرغب أحد في زواج منهـا ..
    فأيـن المعيب في هذه الكلمة ؟؟؟

    وكما ان رفض فكرة قيادة المرآة للسيـارة لا تتعارض مع بيان دولة الحقوق والمؤسسات ...

    ردحذف
  11. رأى موقفاً ربما جانب فيه الشيخ الصواب .. لينسف به مسيرة الشيخ الطويلة من الدعوة ثم ليعممه على كل المشايخ ! سلام على الإنصاف و العدل !

    ردحذف
  12. لا ارى فيما قاله الشيخ عيب
    بعني انت لما تكبر ويقول لك انت شايب فيها شيء؟
    عجبي لعقلك كيف يفكر ويضخم الامور
    واتمنى انك ترجع وتسمع الحوار لان الشيخ لما قال لها
    الكلمه ولم تتقبلها ولم يتقبلها المذيع اعتذر لها
    ولو انه مغرور مثل متقول والخ كان ما اعتذر ولا شيءلو حتى فرض عليه مليون واحد ..
    لان هو يرى انها من القواعد بس مع ذلك ومع انها وجه نظر كانت شخصيه منه بس لما لقى عدم التقبل فيها اعتذر وقال انا اسف ..واذا في رايك ان السب والطعن كان من المشايخ ..انا اعتفد ان لا يعتبر سب انما هي غيره على عورات المسلمين ان تنتهك وان يتزعزع الامن في البلاد ..لان لو تشوف المقاطع باليوتوب اللي عن منال وقياده المراه راح تفهم ان لكل شخص في هذه الحياه اسلوب في التعبير عن رايه فيها من خذها مسخره وضحك واستهزاء فيمن ثاروا وقالوا نبي نسوق وفيهم من اخذها من باب النصيحه وفيهم من دعاهم ب اشباه دعاه التغريب و هم انفسهم مع اخلاقيتاهم وافعالهم ..وكان الرد من الجمهور الثائر هو الفعل نفسه فـ البدايه كانت بالمجاهره ثم التحدث امام الناس ثم انتقاص العلماء ووصفهم بالمتحجرين والذين يريدون تخلف الامه وغيره من الكلمات الاتسمي ذلك سبا وطعنا عجبا لك ..
    اسمح لي اخي الكريم قبل ان تتحدث عن شيخ او عن اي رجل اخر في الدنيا هذه او حتى امراه ..كن منصفا واتقي الله في كتابتك ..لعل المدونه جديده فاكتب فيها ما يرضي الله اولا ثم مايرضي ضميرك ..

    ردحذف
  13. يبدو أخي أنك وقت بما نهيت عنه

    الشيخ يقع في الخطأ وليس معصوما

    ولكن أن تصادر كل ما لدى الشيخ بهذه الطريقة

    فأنت بهذا خرجت من دائرة العدل والاخلاق الى الدائرة التي نهيت عنها

    ردحذف
  14. الأخ كاتب المقال لم يقل إن الشيخ حينما قال القواعد أنه أخطأ وأيضا الحريري لم تقل ذلك أيضاً كلمه لبقه .. ذكرها القرآآن ..
    لكن أقف مع وجهة نظر الأخ asd22
    في قوله هو ذآآته إن كانت في السوق أو محل المواد الغذآآئيه ..
    ورأيي .. أن لا يجعلوا سوآآقة المرأه عآآمه .. لـ كل النساء والفتيات .. بل يكون هنآآك شرووط وقوآآعد تسن .. وأيضاً لا يمنعوها منعً بآآآتاً .. فـ الأمر مصآآلح ..

    ردحذف
  15. حياكم الله و مرحبا بكم جميعا .. وأسمحوا لي أن أخص الدكتور توفيق السيف صاحب التعليق الأول بالترحيب هذاالرمز الوطني والناشط السياسي والمثقف الحُر فحيا هلا بك يا دكتور ,وتعليقك في مدونتي تاج على رأسي أيها الكريم ..

    توضيح لبعض الإخوة المعلقين الذين شرّقوا وغرّبوا في تعليقاتهم وظنوا أني أناقش قضية قيادة المرأة ! أنا لم أتطرق إلى الموضوع هنا ولا يهمني رأي خاشقجي ولا رأي الشيخ .. كل ما في الأمر أن الشيخ الرشودي كان متناقضا وبشكل فاضح واعتذاره لنجلاء الحريري لا يعد اعتذار لأنه قال للمقدم بعد المكالمة مستنكرا " أنت فرضت علي الإعتذار " لماذا قالها بعد اعتذاره ؟ ثم بدأ يخون ويتهم من خالفه لأنهم وقعوا بيان " دولة الحقوق والمؤسسات " وكأنه موظف في وزارة الداخلية, علما بأنه وقع معهم !! لماذا لا تستفهموا عقولكم لماذا الشيخ الرشودي يكيل بمكيالين هنا على رفاق البيان ؟ ولحساب ؟ أهي لمصلحة تيار ؟ أم لمصحة وزارة ؟ أم و أم .. لا تنتهي
    لم ألفق أو أفتري على الشيخ الرشودي حرف واحد أو أصادر شي مما قال والله حسيبي, ولكم أن ترجعوا إلى الحلقة أو إلى المقطع الذي أضفته على رأس المدونة ففيه زبدة الكلام والشاهد .. لا فرق عندي بين شيخ وآخر في الحق .. والله من وراء القصد .
    أخيرا : أنا لا أناقش قضية قيادة المرأة هنا , أناقش موقفين أخلاقيين .

    ردحذف
  16. ا عتقد يا اخ عبدالرحمن انك اغفلت كذلك صياح جمال من خلفهم عيب ياشيخ عيب ياشيخ،، رغما انك تفرض تناقضا لموقف وتحكم وتعمم في خلق الشيخ وتجتزء الحوار عن سياقه الكامل. الا تعتقد انه اخلاقيا لا يصح ثم انت تقول ان الشيخ وقع على عريضة تسعى الى زحزحة استقرار البلد فهل لديك ما يثبت ان الشيخ قد قام بالتوقيع عليها لأنه يبدو انه حصل خلط فالشيخ اسمه وليد الرشودي وليس د.سليمان الرشودي تنبه لذلك وهذا افتراء على الشيخ وكذب عليه لا يصح اخلاقيا٠ يقول تعالى(ياأايها الذين امنوا ان جاؤكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة ). وبعد فأنت قلت بأن الشيخ يجعل الاصل في المجتمع الفساد والرذيلة وهذا ايضا قول وتفسير منك وتعظيم كصياح جمال خاشقجي لا يصح فلم يقل به الشيخ ايضا فالنقد والتحليل يستلزم الدقة والوعي والصدق ولا يجوز اتهام المؤمنين بالكذب.

    ردحذف
  17. أعتقد أن كلام الشيخ واضح في الحلقة .. أما بالنسبة للبيان فهو عندي ولست ساذجا لأخلط بين وليد وسليمان ! ومتأكد من أن الشيخ وليد بن عثمان الرشودي هو ذاته وقع عليه ورقمه خمسين , كما وقع عدد من المشايخ والمثقفين .. البيان في الأصل ليس فيه شيء يؤدي إلى زعزعة البلاد ولكن هذا ما قاله الشيخ وليد وهذا تناقض آخر لا يليق به , وما دمت لا تعرف شيء عن البيان فلا يحق لك أن تفرض خطأي لمجرد قدسية الشيخ أو عصمته !!
    هذا رابط لصفحة البيان على الفيسبوك http://www.facebook.com/dawlaty

    ردحذف
  18. اولا هذا البيان التي تتدعيه وتنافح عنه فاقدا للمصداقية فأنت تعلم كيفية اضافة التأييد لهذا البيان فلكل شخص القدرة على الزج بإسم اي كان دون الرجوع له ومن ثم فحجتك ودعواك بتناقض الشيخ يرد عليها من هذا الجانب كما يعطي لي الحق بأن أقول ان دفاعك وجهادك هو دفاعا وقدسية عن القاطن في قطر فعين المحب كليلة.

    ثم ان وصفك بالشيخ بالتناقض لأن البيان لا يحمل ما حمله الشيخ فهذا اقتصاص من كلام الشيخ فهو لم يفرده بل اضافه مع سياق كلامه عن ثورة حنين وحملة القيادة والاعلام الغربي واستعداؤه ومن ثم لا يحق لك وصف الشيخ ونعته من دون دليل او برهان وما تقوله وتدعيه ما هو الاظن منك فكيف ينكر الشيخ هذا البيان ويصفه بما وصف ثم تقول انظروا كيف يناقض هذا الشيخ نفسه لشبهة ان اسمه قد زج به مع من زج بهم في بيان يعول على الكم لا على المضمون. ومن ثم يا اخي بارك الله فيك نحن لم نقل بقدسية الشيخ ونحن لا نزكي على الله احدا ولا نتهم الناس بنياتهم فأقول ان تحليلك باطل لأن ما تستند عليه باطل او ائتنا بما لا يدع مجال للشك ان الشيخ من المؤيدين لهذا الخطاب ولا فأنت تفتري وتكذب على الشيخ والاصل ان المسلم يتحرى الصدق فهل كلفت نفسك العناء بمكالمة الشيخ وسؤاله عن مصداقية تأييده لهذا الخطاب.
    ومن ثم اني لأعجب ما هذا الجرأة والحدة بحق الشيخ وترك من هم اولى كالتي تحدث عنها الشيخ اعني وجيهة الحويدر فهي تنتقص من الله ومن نساء المسلمين وتدعو الى الفحش ولا أراك كتبت مقالا تحكي به تناقض هذه او تنتقصها ما هذا التناقض.

    اخي عبدالرحمن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده فهل سلموا منك يا اخي اتق الله ودع عنك الترويج لهذا البيان ومتولوه فقد وهبك الله قلما حرا جميلا لو سخرته فيما يرضي الله.

    ردحذف
  19. اشكر لك سعة صدرك وكنت احسبك اكثر سعة وتقبلا فأنت من تصديت للجمهور وانت من اردت ان تسلك هذا المسلك فحلمك وسعة صدرك فما نحن هنا نجادل لأجل الجدال وانما اردنا ان نتحرى الصدق. ثم اني الحظ منك بعد عن المسألة الاساسية فأنت هنا اشرت فيما اشرت انك تبحث عن مسألة أخلاقية وتحاول التأصيل لها. ثم انك لو تأملت قليلا في مقالك وردودك لوجدت انك تفرق بين شيخ واخر وان ما حملك على انقاص الشيخ هي علة لم تثبت ولو ترفعت عنها وابتعدت لكان افضل لك اخلاقيا . فقد جرأت اخرين في الخوض والانتقاص ليس في الشيخ بل بأهل الدين قاطبة فانظر الا من ينتقص من عدل اهل العلم ويفضل عليهم الليبرالين والعلمانين لأن قلمك اوحى له. ثم ان اقررت انت بما قلت من عدم مصداقية الخطاب فكيف تقع انت في نفس الخطأ الذي تتدعي ان الشيخ وقع فيه.اما قولك لماذا لم يتبرأ الشيخ منه فاني اعتقد ان رده وانكاره لهذا البيان يثبت رفضه له.ثم اين انت من الغيرة على الدين حتى لا تعني لك الحويدر شيء ويعنيك فقط اخلاق الشيخ واجتاهداته.
    في النهاية اشكر لك هذه الروح وان كان تفكيري لم يرق لمستواك فاحلم وارأف بنا وخذنا على قدر عقولنا دون تنقيص او ازدراء بارك الله.

    ردحذف
  20. الأخ العزيز.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
    أولا: لابد أن تفترض خطأ وجهة نظرك في هذا المقال كي لاتكون "قديسا صغيرا"..
    ثانيا(إذا اتفقنا على النقطة الأولى): الشيخ باركه الله وحفظه لم يسخدم الفزاعة الأمنية بالشكل المطروح في مقالك وإنما تحدث عن المخاوف التي تحيط بالبلد شأنه شأن أي غيور, ليس كحديث الليبرالين في الاذاعات الأجنبية واستعداء الخارج (وخاشقجي مثال فأنا متابع جيد لمداخلاته مع اللBBC), فمن المخطئ: الذي يتجه حديثه إلى أبناء البلد أم يستقوي بالأجنبي؟؟
    ثالثا: بخصوص لفظة "القواعد من النساء" يالله العجب اتركتم جميع مادة البرنامج ولم يبق إلاهذه النقطة لتصبح حديث المحافل الليبرالية أم أنه الشعور بضعف الحجة والسقوط المدوي لمشروع القيادة وبطلان حديث أربابه في الترويج لفكرتهم, وغير ذلك فقد كان الشيخ غاية في اللطافة والأدب طوال الحلقة فهل من الانصاف أن تنسف دروس أخلاقه طول الحلقة بهذه الكلمة!! وأيضا فهو لم يقل زورا وإنما وصفها بوصف ذكر في القران يناسب مرحلتها العمرية وليس المقصود التشنيع.
    ختاما: الكلمة أمانة ومن المعيب بل والمخزي أن يطلب الانسان بكلمته الباطل أو غير وجه الله..
    لك مني خالص التحية على رحابة صدرك وقبولك للرأي الآخر...

    ردحذف
  21. مقال أقل أن يوصف بأنه مقال رائـــع.. وقد أراحت زفراتك صدري !
    فعلا ياسيدي الكريم أصبحت قضية المرأة قضية مسيسة من قبل ذوي الفكر المتشدد .. لا حق لهم أن ينسبونها لليبرالية والشيعية بل ليس لهم الحق في التصنيف فكلنا مواطنين ومسلمين!.. بإمكانهم منع "حريمهم" من القيادة . أما المرأة التي تريد كسر سطوة المجتمع وظلمه فترفض أن يكون لها أي اتجاه يستخدم للطعن في القضية بل في القائمين والمؤيدين لتلك القضية رجال ونساء.
    "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالألْقَابِ بِئْسَ الاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ " .. للأسف الشديد فقد تعاملوا مع قضيتنا نحن النساء كما لو كانت قضية ولاء وبراء وتعدوا حدودهم ليس إلى السب والشتم والتنابز بل إلى القذف وقد ضربوا بحرمة الأعراض عرض الحائط .. المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصيام وصلاة وزكاة ويأتي قد شتـــــم هذا وقــــــذف هــــذا، وأكـــل مــال هذا، وسفك دم هذا، فيعــــــــــطى هذا من حســـــــناته وهـــــــــــذا من حســـــــناته، فإن فنـــــــيت حســـــــناته قبل أن يقضي ما عليه من الخطايا أخذ من خطـــــــايـــــاهم فطـــــــرحت عليه ثم طــــــــــرح في النـــــــــــــــــــــــ​ــار" سياسة فـــــرق تســـــد أصبحت دخيلة علينا بواسطة المتطرفين من شتى التيارات وخصوصا الديني المتشدد -للأسف- والذي أباح لذويه معاملة الناس بما لا يحبوا أن يعامَلوا به هم كم من المؤسف أن تكون النازية منهجا لبعضنا بعد أن تخلصت منها أوروبا بل بعد محاها الإسلام من المجتمع ..فالرشودي ليس وحده في تلك الدائرة المظلمة بل امثاله ليس بقليل .. وقد أجابهم عائض القرني بأن رأيهم الذي اعتمد على التصنيف كحجة ماهو إلا رأي كنسي.
    إذا كان لغير المسلم على المسلم حرمة فكيف استباحوا حرمة المسلمات لنيل قضاياهم! إنه والله لباطل وإثم كبير. 

    ردحذف